السبت، 6 أبريل 2019

شرح شركة yllix أفضل بديل لأدسنس في المحتوي العربي

بدائل أدسنس، أفضل بدائب أدسنس، yllix، شرح شركة يالكس، شركة يالكس للاعلانات


بدائل جوجل أدسنس، أفضل بديل لجوجل أدسنس، شرح شركة يالكس، يالكس، yllix، شرح شركة yllix، بديل لأدسنس في المحتوي العربي، أفضل الشركات بديلة أدسنس، افضل 10 مواقع صادقة بديلة جوجل ادسنس، بديل ادسنس للمحتوى العربى، بديل ادسنس 2019.

شرح شركة yllix للاعلانات علي المواقع والمدونات

في درس سابق تكلمنا بسرعة عن شركة يالكس للربح من الاعلانات وتعرفنا عليها وكان الشرح باختصار وقديم نوعًا ما (اضغط علي هذا الرابط للذهاب إلي الشرح السابق)، وتعتبر هذه الشركة (واحدة) من أفضل الشركات البديلة لجوجل أدسنس في المحتوي العربي، لما تقدمه من أسعار عالية وإعلانات متنوعة وسهولة مطلقة في التحكم بنوع الإعلانات التي ترغب في عرضها علي موقعك، وإذا تكلمنا عن بديل ادسنس 2019 فلابد أن نذكر هذه الشركة والتي عملت معها شخصيًا فترة كبيرة ولي اثبات سحب شخصي علي البايبال.
ولكن عمومًا إذا استخدمنا مصطلح أفضل الشركات بديلة أدسنس فهنا ينقصنا المصداقية كثيرًا، إذ لايوجد بديل محترم لجوجل أدسنس للمحتوي العربي علي الإطلاق وعن تجربة شخصية وكلام موثوق منه، فأنا مثلًا وفي بداياتي عملت مع الكثير من الشركات الإعلانية تحت مسمي افضل بديل لجوجل أدسنس، ولكن لن تجد ابدًا شركة في نصف مصداقية جوجل أدسنس أو تنافس أسعارها أسعار جوجل أدسنس.


ولكن إذا كنت تبحث عن بديل مؤقت لجوجل أدسنس للمحتوي العربي فيمكنك علي الفور التسجيل في شركة يالكس، والتي سنعرف مميزاتها في السطور القادمة:

  • الحد الأدني لسحب الأرباح هو 1 دولار وبالتالي ستضمن أن الشركة ليست نصابة
  • إمكانية فلترة نوع الإعلانات بسهولة، والتحكم بما يظهر علي موقعك
  • القبول فوري فلن تحتاج إلي مراجعة موقعك أو إلي حد أدني من الزيارت في الشهر
  • لن تحتاج إلي دومين مدفوع، فيمكنك العمل علي دومين بلوجسبوت أو tk
  • وجود أنواع كثيرة من الإعلانات التي يمكنك الإختيار من بينها مثل البوب أب والبوب أندر والبانرات...إلخ
  • وسائل سحب متنوعة
  • تقبل جميع الدول
  • والكثير من المميزات الأخري التي يمكنك استكشافها بعد التسجيل في الشركة

طريقة التسجيل في شركة yllix

التسجيل في شركة يالكس هو أمر في منتهي السهولة فقط اضغط (هذا الرابط) وضع بياناتك وابدأ في جمع الأرباح.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق